كيف تبدأ في الكتابة وابرز الصفات المطلوبة توافرها في الكاتب المبدع

  • بواسطة

 

الكتابة

هي شكل من أشكال التعبير البشري الذي يعبر من
خلاله عن مشاعر وأحاسيس ومواقف وأفكار على
شكل مكتوب بواسطة حروف ورموز تمثل اللغة
المنطوقة، وهي شكل من أشكال الحرية الشخصية.
وللكتابة شأن في نقل ثقافات المجتمعات والتاريخ
والحضارات، حيث أنها تعتبر تسجيلًا مكتوبًا ينقل
أفكار ويصف أشكال وأزمنة. ويعود تاريخ الكتابة إلى
عام ٥٠٠٠ قبل الميلاد في بلاد الرافدين )العراق( مع بداية
ظهور المدن، إلا إنها كُتبت بشكل فعلي عام ٣٦٠٠ قبل
الميلاد باللغة المسمارية مستخدمي في ذلك ألواح
طينية.

البدأ في الكتابة

ربما التفكير في موضوع الكتابة قد يرمي الشخص إلى
عدة آراء، ومنها الخوف من التأثر النفسي والمجتمع
وصعوبة البدأ والكثير.
الا أن الكتابة ممكن أن تكون أحد الأصدقاء الأبديي
التي يمكن أن تكون منفذك الوحيد وعالمك، وهذا
العالم مُلأ بالأسرار وا لمعرفة، لذلك من غير المتوقع أن
تجد نهاية في عالم الكتابة.
الكثير من الكُتاب الجدد يواجه صعوبة في بداية الأمر
أي قبل البدأ في الكتابة لذا يقع على الكاتب المبتدأ أن
يتبع بعض الوسائل قبل الشروع الأول في الكتابة، ومن
بي أهم هذه الوسائل:


التحدث مع الآخرين ومعرفة أفكارهم
وتوجهاتهم وأصحا ب الخبرة على وجه
الخصوص، هذا يضمن من خلق أفكار يمكن
صياغتها أدبيًا، وأن التواصل والاحتكاك يثري
العقل بالأفكار.


الكتابة بأسلوب حر، أي أخذ الحرية في الكتابة
دون التقي د بفكرة وتأملها والإلتزا م بوحدتها،
فيجب وضع كل الأفكار على الورق، دو ن الإلتزام
بأسلوب، هذا يجعل ا لأفكار جلية لدى الكاتب
مما يجعله عارفًا في أختيار الأفكار.

العصف الذهني، أي أستخدام مفاتيح
للموضوعات والأفكار، وتوظيف كلمات كدلائل
لفكرة مستقبلية معينة.

القراءة بشكل مستمر لأكثر من كاتب وبأساليب
مختلفة.

المواظبة على تدريب العقل بشكل دائم في فنون
مختلفة.

معرفة أساليب الكُتاب الكبار.

 

الصفات المطلوبة للوصول إلى الكاتب المبدع

١ – المخيلة الواسعة: المخيلة الواسعة تلعب دورًا فعالًا
في خلق الأفكار والإبداع، لكن هذا لا يعني لو أن أحد ما
لا يملك مخيلة واسعة بمعنى لن يستطيع الكتابة، بل
يستطيع توسيع مخيلاته من خلال الإطلاع الدائم
وتدريب العقل على تخليق الأفكار حتى وإن كانت أفكار
بسيطة.

٢ – الإصرار: في بداية أي أمر توجد معوقات وصعوبات
وخاصة إذا كان الطريق هو موضوعنا، فالكتابة فيها
معوقات ومعرقلات عدة، لكن الإصرار كفيل بتجاوز
كل هذه العقبات ، ومن الممكن أن تكون هذه العقبات
هي من تخلق الكاتب المبدع.

٣ – الشجاعة: الكتابة تحتاج إلى شجاعة كافية للتعبير
عن المشاعر والآراء بشكل أدبي دون قيود، وأن الطرح
الحر يحتاج شجاعة للوقوف في وجه المعوقات.
٤ – الحماس: حماس الكاتب يعني حبه للكتابة،
والكاتب المتحمس للكتابة بشكل يومي يؤديه الطريق
إلى كاتب مبدع.

 

٥ – الكرم: وهي صفة يمتلكها كبار الكتّاب، فهم
يتصفون بالكرم في مساعدة الآخرين بالمعلومات التي
يمتلكونها.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *